#نزوح

رحلة عذاب

في كل محطة نزوح عبرها محمد من شمال القطاع إلى جنوبه، فقد عدداً من أفراد أسرته، حتى انتهى به المطاف وحيداً مع شقيقه ووالدهما المسن

أنا الأم والأب

الطفل محمد اليازجي هو الأم والأب لإخوته وخاصة لشقيقته الرضيعة تولين

بالقرآن نحيا

نازحات ينظمن حلقات لتحفيظ القرآن وتعليم تلاوته بمركز إيواء القدس في مدينة رفح

ضحكة أمير

الطفل أمير الداعور (7 سنوات) فقد والده وساقه في قصف الاحتلال، رغم ذلك ما تزال ضحكته البريئة مرسومة على وجهه

لولا الشمس

كيف وجد النازحون وسيلة للإنارة وشحن الهواتف في ظل انقطاع الكهرباء عن عموم قطاع غزة؟

قلاية النزوح

بهذه طريقة تتم صناعة أصعب قلاية بندورة في خيام النزوح بقطاع غزة

الولادة في مدارس النزوح

الطبيبة تغريد العماوي تروي لساحات كيف استطاعت أن تساعد النساء على الولادة في مدارس النزوح في ظل الظروف الصعبة ونقص الإمكانيات